منتدى البابا كيرلس السادس
مرحبا بك في منتدى البابا كيرلس السادس


انت غير مسجل فى المنتدى برجاء التسجيل


لتتمكن من الإستمتاع بكافة ما يوفره لك هذا المنتدى من خصائص, يجب عليك أن تسجل الدخول الى حسابك في المنتدى. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه.


الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عدل الله حسب تعليم الكنيسة الجامعة عن الثالوث - عدل المحبة (2)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الابن الضال
Admin
Admin


عدد المساهمات : 262
تاريخ التسجيل : 16/04/2011
العمر : 26

مُساهمةموضوع: عدل الله حسب تعليم الكنيسة الجامعة عن الثالوث - عدل المحبة (2)   الخميس يوليو 21, 2011 6:53 pm





2 - عدل الله حسب تعليم الكنيسة الجامعة عن الثالوث


عدل
المحبــــــــــــــــــة



عن رسالة الأب
صفرونيوس إلى تلميذه ثيؤدوروس



تحت عنــــوان
التوبة وعمل الروح القدس في القلب



مترجم عن
المخطوطــة القبطيـــــــــــــــــــــــــــــــة



الناشـــــر :
أبناء القديس البابا أثناسيوس الرسولي



صفحة 35 – 37





أولاً : إن مكافأة الشر بشَرٍّ مثله ليست من وصايا
الإنجيل ؛ لأن الذي قال :
" سمعتم أنه قيل للقدماء عينٌ بعينٍ ... " ،
قال عكس ما وضعه علمــــاء الشريعة من اليهود . وضمَّن الصلاة نفسها غفران
الإساءة " واغفر لنا ما علينا – الصلاة الربانية " ، وهذا يكفي تماماً لأن يجعل عدل الله ليس
مثل عدل الشريعة
، أو عدل قضاة الأرض .


ثانياً : لقد كان للقاتل الذي
قتل بدون عَمْد وإصرار حق اللجوء إلى " مدن الملجأ " ( سفر العدد 35: 6 ) ؛ لأنه لم
يقتل عن غضب أو عن كراهية ، وذلك – رغم أنه دمَّر حياة – إلاَّ أن الشريعة
سمحت له بالحياة وأعطت له حق اللجوء . فإذا كانت الشريعة تعلو على قضاء الأمم ، وتترك للقاتل
فرصة الحياة ، فماذا نقول عن شريعة الميل الثاني ( مت5 : 41 ) ، وهو شذرة من صلاح الله وطول أناته (رو2 : 4) الذي يقودنا
إلى التوبة .


فما هو إذن عدل المحبة ؟

ما هو عدل من أرسل ابنه الوحيد ؟
وما هو عدل من مات على الصليب ؟

ما هو عدل الروح القدس الذي يسكن فينا ؟

هذه
الأسئلة التي
يجب أن نتكلم
عنها حسبما ننال نعمةً من فوق ، لأن عدل من أرسل ابنه ، أي عدل الآب هو أن يردنا إليه نحن الذين كنا كورة
الموت وظلاله ، فقد " أشرق
علينا نور " (مت 4 : 16) . وعدل من مات لأجلنا هو أن يعطي
الفردوس للص اليمين
وأن يغفر لصالبيه . وعدل الروح القدس هو عدل من يشفع فينا بأنات لا يُنطق بها (رو8 : 26) ، وهو
عدل من يعاني من سكناه فينا حسب تحذير الرسول
:
" لا تطفئوا الروح .." (
1تسالونيكي 5: 19) ؛ لأن الروح ،
نار المحبة ، يعاني من برودة القلب . ألا ترى من كل ذلك أن عدل المحبة هو أعلى وأعظم من كل صور العدل التي
نعرفها ؟


+ لا يجب أن نحدد أو نحسب صفات الله دون وضعها وحصرها في إطار
تدبير الخلاص المعلن في الأسفار ، وحسب تعليم الآباء القديسين ، بل لنتكلم باستقامة عن الله
.

وهكذا
إذا وضعنا
عدل الله الثالوث في إطار التدبير ،
استطعنا أن نرى بوضوح أنه ليس فقط عدل
محبة الثالوث ، بل عدل قداســـة الله وصـــلاحه ورحمتـــه للبشر
. وهو عدلٌ يخضع لما يُريده الله ، وليس
عدلاً يُملى على الله أن يتصرف مثل القضاة . ولأننا ذكرنا قبلاً أن الثالوث ليس
أقانيم تضاف إلى الجوهر ، بل
هم
معاً جوهر واحد ، وحياة واحده ، أكرر – بكل اســـــتقامة أرثوذكسيــــــة – إن
الله ليس له طبيعة تسود عليه
، وتقرر له ما يجب وما لا يجب
؛ لأن هذا خاص بنا نحن البشر ، بل الطبيعة والأقنوم هما معاً حقيقة واحده . نحن نولد بطبيعة
لا نملك أن نُغيرها ، بل نسمو بها في حدود ، وهذا لا يخص الله بالمرة . لذلك من الخطأ أن نتصور أنه توجد طبيعة تعــــــارض
الأقنوم ، أو تُفرض عليه تصرفاً وسلوكاً معيناً
.




يتبـــــــــــــع
منقول
اذكرونا واذكروا الخدمة فى صلواتكم
امــــــــــــــ+ـــــــــــــــــــين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عدل الله حسب تعليم الكنيسة الجامعة عن الثالوث - عدل المحبة (2)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى البابا كيرلس السادس :: الطقسيات الكنسية :: تثبيت العقيدة-
انتقل الى: