منتدى البابا كيرلس السادس
مرحبا بك في منتدى البابا كيرلس السادس


انت غير مسجل فى المنتدى برجاء التسجيل


لتتمكن من الإستمتاع بكافة ما يوفره لك هذا المنتدى من خصائص, يجب عليك أن تسجل الدخول الى حسابك في المنتدى. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه.


الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  عدل الله حسب تعليم الكنيسة الجامعة عن الثالوث (1)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الابن الضال
Admin
Admin


عدد المساهمات : 262
تاريخ التسجيل : 16/04/2011
العمر : 26

مُساهمةموضوع: عدل الله حسب تعليم الكنيسة الجامعة عن الثالوث (1)    الخميس يوليو 21, 2011 6:48 pm





























1- عدل الله حسب تعليم الكنيسة الجامعة عن الثالوث


عن رسالة الأب
صفرونيوس إلى تلميذه ثيؤدوروس



تحت عنوان التوبة
وعمل الروح القــــدس في القلب



مترجم عن المخطوطة
القبطيــــــــــــــــــــــــــــــــة



الناشر : أبناء
القديس البابا أثناسيـــوس الرسولي



صفحة 32 – 35





+ نحن لا نبحث في
صفات الله ، ثم نُطبق بعد ذلك ما نبحث على أقانيم الثالوث . نحن لا نبدأ بمنطق وفكر الإنسان غير
المستنير ، ثم نتقدَّم بعد ذلك إلى قدس الأقداس ، أي الثالوث القدوس ؛
لأننا إذ فعلنا ذلك وقعنا
في أخطاء لا علاج لها إلاَّ بالعودة إلى الإيمان
. وحسب التسليم الرسولي الذي شرحه آباء الكنيسة الجامعة ، والذي
سبق أن شرحناه لكم في عدة فصول ، نؤكد لكم الحقائق التالية :


أولاً : أقانيم الثالوث ليست أقانيم
تُضاف إلى جوهر الله ، بل هي أقانيم الجوهر الواحد
. والجوهر
الواحد ليس صفات مجرده تندرج تحت مضمون واحد هو الجوهر ،
بل الجوهر الواحد هو الطبيعة الإلهية التي تعلو على كل تحديد
بشري
، وهي
الحياة الإلهية التي في أقنوم الآب ، والتي وُلِدَ منها الابن أزلياً ومنها انبثق الروح
القدس . وحسب هذا الإيمان ، كل ما هو للأب ، فهو للابن وهو أيضاً للروح القدس
. ولذلك كل الصفات الإلهية مثل المحبة
والقداسة والقوة والعدل ، هي صفات إلهية لكل أقانيم الثالوث
.


ثانياً : كل ما هو في جوهر الله هو
متأقنم ، فليست صفات الله هي صفات غير أقنومية تضاف للآب والابن والروح القدس ، بل المحبة هي محبة الآب
، وهي ذات محبة الابن ، وهي ذات محبة الروح القدس .
وعندما نسمع أن " الله محبة
" ، فهذا يعني أنها محبة الثالوث . وعندما نسمع عن برّ الله وعدله في الأسفار ، فهو برُّ أقنوم
الآب وبرُّ أقنوم الابن وبرُّ أقنوم الروح القدس ،
ثالوث واحد في الجوهر ، وجوهر واحد للثالوث .


+++ فما هو عدل الله حسب تعليم الكنيسة الجامعة عن الثالوث ؟

إنه
ليس عدل الملوك والقضاة والقانون الأرضي . ولذلك
فالمجازاة حسب عدل الله إنما هي مجازاة حسب المحبة ، وحسب اغتراب الإنسان أولاً عن نفسه ، وثانياً عن المحبة الإلهية
، وهي أصعب بكثير
وأدق من تعليم الموحدَّين ( الذين لا يؤمنوا بالثالوث ) الذي يحدد عدل الله بما لديهم من شرائع هي في جملتها لا
تختلف عن شرائع الأمم السابقة أو شريعة الرومان ( الإمبراطورية الرومانية ) ؛ لأن لكل خطية عقاب أرضي ، ولكل الخطايا عقاب
واحد هو نار جهنم
.

هذه
هي دائرة العدل حسب تعليم الموحَّدين . أما نحن ،
فإن عدل الله هو سؤال للإنسان عن صورة الله ومثاله
الذي أُعطى له ، والذي جُدَّد في المسيح ، وقٌدَّس بالروح القدس
. فهو سؤال عن كينونة
الإنسان ، وماذا فعل الإنسان بكيانه ، وكيف عاش كصورة الله ؟ هذا يضع عدل الإنجيل في
مستوى يختلف تماماً عن عدل الموحَّدين .


س : لماذا نقول إن المجازاة هي حسب المحبة ؟
أولاً : لأن محبة الله للخطاة ظاهرةٌ في بشارة الحياة ( إنجيل الحياة ) لأن الله أحب العالم
بشكل يفوق كل إدراك ، وضعه الرسول في عبارة موجزة "
هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد " ( يو3: 16 ) . هذه هي المحبة
تعلو على كل صور وأشكال ورموز المحبة في العالم المنظور وغير المنظور .
فكيف يجازي الله بعد ذلك
بحسب قوانين وشرائع أرضية لا تحوي إعلاناً عن محبة الله ؟
!

... حسب محبة الله المعلنة في الابن الوحيد نقول أن
العدل الإلهي هو عدل الثالوث الواحد ، عدل المخلَّص الذي مات لأجلنا وأحيانا فيه
وأعطانا ميراث الملكوت
. هذا يجعل
الدينونة حسب الشركة وليس حسب الشريعة ، ويجعل
المجازاة ليس حسب تقدُّم الإنسان وفضائله وسقوطه وتوبته ،
بل حسب تمسكه بالإيمان ، وحسب
نموه الروحي في يسوع المسيح رب الخطاة وطبيب الساقطين
.

ثانياً : إن
اغتراب الإنسان عن الله يسبقه اغتراب الإنسان عن نفسه ، عن كيانه الحقيقي ، وهو ما
تزرعه الخطايا فينا
. وعلى سبيل المثال :
مَن يقتل ، يتعلم القدرة على تدمير
الحياة ، أي حياة أخيه ، وعندما يقول الوحي

" إن من يبغض أخاه فهو قاتل نفس " (1يو3: 15)
، فهو لا يذكر القتل بالسيف ، إنما
قتل الأخ بسلاح البغضة غير المنظور الذي لا يملك القانون أن يُحاسب عليه ،
بل يكشف عنه تعليم الإنجيل الذي يرد كل خطايا
الإنسان ،
ليس إلى الأفعال
الظاهرة ،
بل إلى القلب . وعندما يغترب الإنسان عن كيانه ، فهو
اغتراب لا يُمكن فحصه حسب الشريعة ( القانون ) ، بل
حسب شركة هذا الإنسان في
الحياة الإلهية ، وحسب نوع الفساد الذي تسرَّب إلى كيانه
.

فإذا
كان عدل الآب هو عدل الابن و
















هو عدل الروح
القدس ، فهل هو عدل محبة الآب ومحبة الابن ومحبة الروح القدس ... ؟
!!

صعب علينا أن نتصوَّر عدل المحبة ، ولكن سهلٌ علينا أن نتصوَّر
العدل وحده والمحبة وحدها

. وتصوُّر العدل وحده والمحبة وحدها هو تصوُّرٌ
ساذجٌ لا يخص الإيمان ، لأنه

لا يوجد أقنوم ينفرد بصفة لا وجود لها في
الأقنوم أو الأقنومين الآخرين من أقانيم الثالوث
. وهكذا يجب علينا أن نسأل :

ما
هو عدل المحبـــــــــــــــــــــــة ؟




( يتبـــــــــــــــــــع
)

منقول

اذكرونا واذكروا الخدمة فى صلواتكم

امــــــــــــــــــ+ــــــــــــــــــــين




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عدل الله حسب تعليم الكنيسة الجامعة عن الثالوث (1)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى البابا كيرلس السادس :: الطقسيات الكنسية :: تثبيت العقيدة-
انتقل الى: