منتدى البابا كيرلس السادس
مرحبا بك في منتدى البابا كيرلس السادس


انت غير مسجل فى المنتدى برجاء التسجيل


لتتمكن من الإستمتاع بكافة ما يوفره لك هذا المنتدى من خصائص, يجب عليك أن تسجل الدخول الى حسابك في المنتدى. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه.


الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 * أدوات التغيير فى حياتنا *

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الابن الضال
Admin
Admin


عدد المساهمات : 262
تاريخ التسجيل : 16/04/2011
العمر : 26

مُساهمةموضوع: * أدوات التغيير فى حياتنا *   الأربعاء يونيو 08, 2011 12:04 am

أدوات التغيير فى حياتنا

المواظبة على قراءة الكلمة الالهية ...
_ فهى تجدد الذهن "تغيروا عن شكلكم بتجديد أذهانكم ..." ( رو 12 : 2 )
_ و هى تقوى الارادة لانها عندما تدخل لاعماق القلب تتحد و تزيد من صلابتها ...!
_ و تحيى النفوس المائته " كلمة الله حية و فعالة .." ( عب 4 : 12 ) "الكلام الذى أكلمكم به هو روح و حياة" ( يو 6 : 63 ) "تأتى ساعة و هى الان حين يسمع الاموات صوت ابن الله و السامعون يحيون" ( يو 5 : 25 ) ..
_ و تنير النفس من الداخل ...
_ كما تنير الطريق أمام المسيرة ...
_ كما أنها تفرح القلب و تشبعه ...



2- اكتشاف المحبة الالهية التى تحتضن الانسان بشكل مؤثر باستمرار ...
و تتجلى هذه المحبة بالاكثر فى عمل المسيح الخلاصى بالصليب من أجلنا ، و احتماله للالام و الاهانات الصعبة من أجل عظم محبته للبشر كما أن رعايته و احتماله لنا نحن غير المستحقين فاق كل تصورات البشر ... فمحبة الله و طول أناته هى التى تغيرنا الى أفضل ؛ و تنقلنا من اليأس و الحزن و الضياع و العبودية الى الرجاء و الفرح و النور و الحرية .... فلابد أن نعطى أنفسنا الفرصة لنتلامس مع هذا الحب الذى يغير كل شيئ ...!


3- التواضع ...
و هو من اهم أدوات التغير ، لان بدونه لا يدرك الانسان حقيقة ضعفه فيستغنى عن نعمة الله ؛ و بالتالى يظل راكدا مجمدا فى ضعفه و بؤسة ، و شقائة و فقرة ، و عماه و عريه ( رؤ 3 : 17 ) ...
أما المتواضع الذى عرف حقيقة نفسة و يطلب نعمة الله لتسنده ، يكون قد وضع قدميه فى بدايه الطريق السليم للتغيير الى افضل ...


4- الاحتمال و الصبر ..
و هذا ايضا للتغير اذ أن الذى يستعجل النتائج كثيرا ما لا يجنى اى ثمار ، و الذى يرغب فى التغيير لابد ان يصبر حتى لا يضيع تعبه و مجهوده ، و يصير أيضا لكى يعطى فرصة للروح القدس ان يشكل فيه بالتدريج صورة المسيح .. مثل الطعام الذى يحتاج الى نار هادئ لكى ينضج .. و النار الهادئة لابد ان تأخذ وقتها و نصبر عليها ، اما النار الشديدة فهى تحرق و لا تنضج ، بمعنى ان التسرع لن نجنى منه ثمرا طيبا بل غالبا ما يضر الانسان ..
ها نقرأ ما قاله القديس مقاريوس الكبير عن الاحتمال و الصبر :
(ان طول الروح هو الصبر .. و الصبر هو الغلبة .. و الغلبة هى الحياة .. و الحياة هى الملكوت .. و الملكوت هو الله .... البئر عميقة ، و لكن ماءها طيب عذب. الباب ضيق و الطريق كربة ، و لكن المدينة مملؤة فرحا و سرورا . البرج شامخ حصين ، و لكن داخله كنوزا جليلية . الصوم ثقيل صعب ،و لكنه يوصل الى ملكوت السموات . فعل الصلاح عسير شاق و لكنه ينجى من النار برحمة ربنا الذى له المجد .)


5- حياة التلمذة ..
و هى تضمن للانسان نمو مستمرا اذ انها تجعل الانسان دائما فاتحا قلبه ، و على استعداد ان يتعلم ما لا يعرفه .. و من يتحلى بروح التلمذة فى حياته – بصرف النظر عن سنه – يتغير و يظل ينمو فى محبه المسيح و معرفة اما من يفقد روح التلمذه فانه نموه يتوقف ...
و من المهم ان نكون جادين فى تلمذتنا ، فالجدية فى حياتنا اساسية للتغييرب و بدونها ستكون الثمر مريضا ذابلا ... اما الجدية و الالتزام بنظام دقيق فانهما يجعلان الانسان يسير بخطوات ثابته نحو حياة افضل ...


6- المواظبه على سر التناول المقدس باستعداد و خشوع ..
فهو يصنع فينا من الداخل تغييرا عميقا و استنارة متواصلة ، فهناك حياة جديدة تدب فى الانسان تحيى موته و تغير كيانه كلما تناول من الاسرار المقدسة "من يأكلنى يحيا بى" ( يو 6 : 57 ) ، و فى هذا السر العظيم نتلامس مع حب المسيح المبذول من اجلنا ، و نتقدس ، و تغفر لنا خطايانا فتظهر فينا صورة المسيح بأكثر اشراق ...
كما ان التناول يولد فرحا حقيقيا فى القلب ، بالحياة الجديدة التى نستلمها من فادينا المحب بدلا من الحياة القديمة البالية التى تتلف باستمرار بالخطية .. و من المواظبة على التاناول يظهر فينا تغييرا جوهريا رائعا ...


7- وقفة الصلاة المنظمة ...
و هى المفتاح الرئيسى لتغيير حياتنا اذا انها تفتح لنا كوى السموات لتنسكب علينا النعمة الالهية .. و النعمة هى القوة المغيرة لحياتنا ...
كل ما نشتكى منه فى حياتنا .. النظرات الشريرة .. افكار البغضة و الكراهيه .. عدم انضباط اللسان .. الغضب و الانفعال .. الكسل و الاهمال .. كل هذا لن يزول الا بنعمة من الله نتلقاها منه فى الصلاه و الميطانيات ..فعندما نطرح ضعفاتنا امامه و نتوسل من اجل جراحات الخطية فينا هو الوحيد القادر ان يسندنا بنعمته و يضمد جروحنا ، و نبدأ نلمس التغيير فى حياتنا ..


و هنا يظهر سبب الشكوى من تكرار ذكر بعض الخطايا اهمال الصلاة ؛ فتنقطع النعمة ، و يظل الانسان على ما هو عليه (محلك سر ) و لا يستطيع التقدم ابدا .. حتى يدب فيه اليأس ، فيهمل الاعتراف ايضا ، على اساس انه لا يستفيد منه و بالتالى يدخل فى دائرة اللامبالاه و الضياع ..
لهذا فالصلاة بمواظبة و حرارة و صدق هى الوسيلة الاساسية لتغيير حياة الانسان ، و مداواة كل امرسضة الروحية ، و نقله الى مستوى افضل .
+ + +


هذه الادوات السبعة هى امكانيات و وسائل بين أيدينا لتغيير و تجديد حياتنا طوبى للانسان الذى يحرص على استخدامها و الاستفادة منها .
امين +++



اذكرونا واذكروا الخدمة فى صلواتكم
امـــــــــــــــ+ــــــــــــــــين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
* أدوات التغيير فى حياتنا *
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى البابا كيرلس السادس :: الكتب و المقالات-
انتقل الى: