منتدى البابا كيرلس السادس
مرحبا بك في منتدى البابا كيرلس السادس


انت غير مسجل فى المنتدى برجاء التسجيل


لتتمكن من الإستمتاع بكافة ما يوفره لك هذا المنتدى من خصائص, يجب عليك أن تسجل الدخول الى حسابك في المنتدى. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه.


الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لقاء المسيح مع السامرية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الابن الضال
Admin
Admin


عدد المساهمات : 262
تاريخ التسجيل : 16/04/2011
العمر : 26

مُساهمةموضوع: لقاء المسيح مع السامرية   السبت مايو 21, 2011 10:26 pm

يعرض لنا البشير يوحنا فى الإصحاح الرابع من إنجيله لقاء السيد المسيح مع المرآة السامرية و الذى أبرز فيه السيد له كل المجد خطورة الاتكال على ماء العالم و دور الماء الحي فى جعل الإنسان حراً ومرتويا غير مستعبد بالحضور الاضطراري لبئر يعقوب بغية الشرب منه ! وكلما أدرك الإنسان خطورة الحياة بعيداً عن ينبوع الماء الحي ، المسيح كلما اقترب إلى الحق والشهادة له
أنه لا يمكن إنكار أو تجاهل حقيقة أن لا شيء فى الوجود يقدر على إطفاء نار الشهوة والخطية سوى الماء الحى ، فلقد حاول الكثير من الناس مقاومة الضعف والسقوط بفعل ما لديهم من حكمة وخبرة وتدقيق وغير ذلك من أساليب بشرية غير أنه لم يقدروا على إتيان ثمر يدوم أو إحراز فائدة تمجدهم زمانا طويلاً ، وذلك لأنهم لم يعرفوا بعد فاعلية الارتواء من مياه القيامة وآثرها على إطفاء كل نيران الخطية والشهوة ، وصدقت عليهم كلمات الرب 
تركوني أنا ينبوع المياه الحية لينقروا لأنفسهم آبارا آبارا مشققة لا تضبط ماء 
(ار 2 : 13) 
-:وأرغب هنا فى ذكر بعض الملاحظات والتى أرجو أخذها بعين الاعتبار وهى كالتالى 
+ متى إمتلئت نفوسنا بالماء الحياة حتماً ستفرح قلوبنا وستذداد رجاءا وإيماناً وحكمة ، بل من هذا الوقت سيصير فينا ينبوع ماء حياة أبدية لا نسعى بعد فى طلبه من الخارج لأنه داخلنا ، نرتوى به ونفيض منه على الاخرين فيرتون أيضاً، نفرح به ويفرح به معنا أيضا كل الذين يتعاملون معنا ، حقاً ما أجمل اللحظات التى نرى فيها مجد الله من خلالنا وما أجمل أن نرى نهر الروح القدس يتدفق من داخلنا بلا توقف أو حدود 
+ لقد أكدت لنا كلمات الرب فى يو 13:4 
أن ماء بئر يعقوب تلزم من يشرب منها بالعودة ثانية ، لأنها لا تستطيع أن تروى أحد ، أما الذين باتوا فى اعتماد كلى على الارتواء بالماء الحي فلم يبرح من قلوبهم الشبع والإيمان والرجاء ، بل وروح الزهد والصبر والقناعة أيضاً 
+ محبة ماء العالم يحرم النفس من ماء الراحة ، ماء الروح القدس ، والسعي فى الشرب من ماء العالم إعلان عن زهد النفس فى أمجاد اللقاء مع المسيح ،والإصرار على الشرب منه تعبير عن نفس شريرة أخرست فيها الأنانية والجهل واللامبالاة صوت الحق ورغبته فى الحلول والقيادة والإعلان عن محبته وإخلاصه
+ النفس التى تمتليء بالماء الحي...لا يوجد فراغ فى داخلها و لا يكفيها فقط الاعتراف بما فيه من حق ولزومية لأن ينبوع الروح القدس الذى فى داخلنا يرتبط سريانه بالكرازة والتبشير ، فيلزمنا بعدما نرتوى أن نفيض ونروى الآخرين
أما إذا توقفنا عن الكرازة حتماً سيتوقف نهر الروح القدس ، ونحن لم نتعلم هكذا من آباؤنا الرسل الأطهار الذين بعدما نالوا نعمة المعزى جالوا مبشرين بالكلمة فى كل مكان فكان الرب يؤازرهم ويؤيدهم بروحه بالآيات والعجائب ، حسب إرادته ، فلم تثنيهم الإضطهادات ولا الأوجاع ولا الضيقات عن الكرازة والتبشير بالمسيح و الإنجيل 
+ إن الله ينتظر كل إنسان يعبر له عن احتياجه للماء الحي ، يعبر عن عطشه لمجد عمله فى الحياة ، مجد تغييره وتطهيره للأفكار والإرادة والسلوك إلى مستوى إرادة الله وطاعة ناموس المسيح وفكر الروح ، حقاً إن الله يسر بنا أن نطلب أكثر مما رغبتنا فى أن نأخذ نحن ، يفرح بالذين يشتاقون إلى عمل روحه فى حياتهم أكثر من رغبتهم هم فى أن ينالوا مجدا وقوة ويقيناً فى كل شىء ، يرجو لحياتنا كل تغيير وتجديد حسب الحق حتى نكون أهلا لنعمته وإحساناته أكثر من اشتياقنا نحن فى أن نوجد كل حين فى أرض البركة والسعادة والرخاء 
+ ما أحوج الكنيسة فى كل جيل ومكان لأناس ارتوت نفوسهم بالماء الحي ترتفع قلوبهم النقية كل حين بروح الصلاة من اجل أن تسود الجميع الرغبة الدائمة فى الحياة حسب الروح والارتواء من كل حين ، حقاً بأناس مثل هؤلاء يسر الله وتفرح السماء وينال الكثيرون بسببهم البركات والعطايا وما يرجونه لحياتهم ، بل وبصلواتهم أيضاً تتحقق فى حياتنا معرفة قوة قيامة المسيح ومجد استجابته لصلوات الذين يعبدونه بالروح والحق 
+ مباركة هى النفس التى تقابلت مع المسيح وإرتوت منه ،لأنها مقدسة وطاهرة وقادرة كل حين على أن تروى كل ظمأن ومحتاج وذليل وجاهلبالحق الذى فى المسيح يسوع 
صــــــــديقـــــــي 
إن ظننت أنك تستطيع العيش بدون الماء الحي فاعلم أن بداخلك روح الغرور والكبرياء 
وإن ظننت أن هناك ثمر و نجاح لعملك وكرازتك وتعبك بدونه فلا ريب أنك مخدوع من الشياطين 
وإن ظننت أن بمقدورك الجهاد فى برية العالم بدون الماء الحي فحتماً ستسقط فريسة الموت الأبدى 

اذكونا واذكروا الخدمة فى صلواتكم
امـــــــــــــــــ+ـــــــــــــــــــــــين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لقاء المسيح مع السامرية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى البابا كيرلس السادس :: منتدى التأملات الروحية-
انتقل الى: