منتدى البابا كيرلس السادس
مرحبا بك في منتدى البابا كيرلس السادس


انت غير مسجل فى المنتدى برجاء التسجيل


لتتمكن من الإستمتاع بكافة ما يوفره لك هذا المنتدى من خصائص, يجب عليك أن تسجل الدخول الى حسابك في المنتدى. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه.


الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الطفل الملك يؤاش الصغير المطيع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الابن الضال
Admin
Admin


عدد المساهمات : 262
تاريخ التسجيل : 16/04/2011
العمر : 26

مُساهمةموضوع: الطفل الملك يؤاش الصغير المطيع   الجمعة مايو 06, 2011 10:04 pm

[center]
Icon15 الطفل الملك يؤاش الصغير المطيع
مقدمة
كانت الفتاة الصغيرة لا تمل النظر إلى نموذج المدينة الموضوع أمامها، وأطلقت عليها المدينة المسيحية، وسألها أبوها قائلاً: لنفرض أن هذه المدينة وثنية، فماذا ينزع منها؟!! أجابت بسرعة: الكنيسة.. وقال الأب: ألا يوجد شيء آخر؟.. قالت لا أظن،.. ولكن الأب قال: لا يابنتي فإن هناك أشياء كثيرة يمكن أن تزال: المدرسة، والمستشفى ودور العجزة والمكتبات العامة!!.. قالت له الصغيرة: ولكن هذه موجودة في البلاد الوثنية!!... قال لها: إنها لم توجد إلا بتأثير الروح المسيحي، والعالم لم يعرفها، إلا عندما تعمق فيه هذا التأثير، وقد أخذها مقلداً الفكر المسيحي، والعاطفة المسيحية، فهي مرتبطة أساساً بالمفهوم المسيحي في الحياة، وعندما تزال الكنيسة أو بالحري تزال روح الكنيسة في الأرض!!.. فإن ما صدر عنها أو استلهم روحها يمكن ألا نجد له وجوداً،.. ولعل هذا يتضح بالمقارنة مع التاريخ الوثني، الذي لم يعرف -على رغم تعمقه الفلسفي- انتشار دور الحنان والمحبة والإحسان والرحمة!!.. قال الآب: هذا أو شيئاً مثل هذا وهو يبين أهمية بيت الله في الأرض،.. ولعل هذا البيت كان له كل شيء في حياة يوآش، إذ هو المكان الذي درج فيه، واختبأ، وعاش، وهو البيت الذي اهتم بترميمه كأعظم عمل قام به،،.. وكان من الممكن أن يبقى تأثير هذا البيت عميقاً في حياته، لولا أن روحه تباعدت عنه بعد موت الكاهن العظيم الذي علمه ودرجه في كل شيء، وجاءت الغمامة التي طالما لاحقت ملوك يهوذا عند الغروب، ووضعت لتحذيرنا جميعاً، وها نحن نتابع قصة الرجل فيما يلي:

يوآش والألم المبكر
إن قصة يوآش تذكرني بقصة الغلام الصغير الذي كان يتعلم الموسيٍقى، وجاءته الفواجع، وهو في سن مبكرة، فقال لأستاذه: لست أعلم لماذا سمح الله بهذه الآلام التي ألمت بحياتي من كل جانب، وأنا في مطلع الحياة وطراوة الأيام،.. وقال له الأستاذ: لست أعلم يا بني مثلك، لماذا سمح الله لك بهذا كله،.. لكني أعلم شيئاً واحداً، أن لك صوتاً موسيقياً رائعاً، وأن هذا الصوت كان يحتاج إلى رنة الألم والحزن فيه، حتى يصبح من أرق الأصوات التي أعطاها الله للناس في حياتهم!!.. لقد صنع الألم يوآش على صورة من أجمل الصور، فإن ياهو بن نمشي قتل أباه، والطفل ما يزال بعد رضيعاً، فما كان من عثليا بنت إيزابل جدة يوآش وأم أبيه إلا أن قامت وأبادت جميع النسل الملكي، وانفردت هي بالحكم، على أن يهو شبعة زوجة رئيس الكهنة يهوياداع أخت الملك استطاعت أن تخطف ابن أخيها، وتخبئه ست سنوات من وجه عثليا،.. كان أخزيا أبوه ملكاً شريراً، ولو أنه عاش ونشأ في أحضانه وأحضان عثليا، لتغير على الأرجح تاريخه بأكمله، ولسار وراء بيت آخاب في كل شرورهم،.. لكن يتم الولد كان من أهم الأسباب التي استخدمها الله لخيره وحياته!!.. عندما قتلت عثليا النسل الملكي بهذه الصورة المفزعة الرهيبة، كان الناس لا يذكرون إلا أن كارثة قد حدثت،.. ولعل البعض رفع عينيه نحو السماء وهو يقول: لماذا سمحت يا رب بهذه الكارثة؟!!.. ولعل آخرين تعجبوا كيف يتغلب الشر إلى هذا الحد، ويبدو كما لو أن الله أخلى المكان للأشرار ليعيثوا شراً وفساداً في الأرض!!.. ولعل الغير وقد صدمهم هول الحادث، عجزوا أمام نهر الآلام أن يعرفوا من أين تأتي منابعه، وإلى أين تتجه أو تصب!!… ولكن الرقيب الأعلى كان يراقب كل شيء، ويتابع التيارات الخفية، ويغير اتجاهها ومجراها، ولم يستطع الناس لسنوات متعددة أن يروا تياراً رقيقاً مندفعاً في اتجاه الصالح والخير، نابعاً من قلب هذه الآلام،.. ولم يعرف الناس أن يوآش الصغير كانت أجمل أيامه هي الأيام التي علمه فيها الألم أن يعيش دون زهو أو كبر أو اعتداد، لمجد الله، وخدمة هيكله، والعمل على رفع المعاناة والتعاسات والمآسي التي يعيشها غيرهم من أبناء الله المتألمين في الأرض!!…

يوآش والتربية الصالحة
قال أحدهم: "عندما يسمح الله بأن تأخذ امرأة مثل عثليا مكانها وسلطانها في حياة الناس، يأمر بأن تكون هناك يهوشبعة التقية الصالحة أيضاً". وكانت يهوشبعة عمة الملك الصغير، وزوجة رئيس الكهنة العظيم يهوياداع، والقصة الكتابية ترينا رئيس الكهنة رجلاً قوي التفكير، والحياة والأخلاق، وقد عاش مائة وثلاثين عاماً، كان فيها الركن الهائل العظيم الذي استندت إليه البلاد في الملمات، والشخصية القوية التي أرجعت يهوذا من شره ووثنيته، وعاش الملك صبوته وشبابه في ظل رئيس الكهنة، وعمته التقية المباركة، وغرس الاثنان في قلبه بذار الحياة الصالحة المقدسة، ونشأ العود الغض في تربة من أجمل وأقدس التربات، تأثرت روحه الشابة بالمؤثرات الدينية الكريمة، لا سيما وقد كان بيت الله، المكان الذي اختبأ فيه ودرج من مطلع حياته،.. ويكفي أن الكلمة الإلهية تشهد أن يوآش عمل ما هو مستقيم في عيني الرب كل أيامه التي فيها علمه يهوياداع الكاهن، وترينا مدى الأثر الذي يمكن أن يصل إلى أعماق حياتنا من الصوت المنبه والمحذر والمشجع بالتعليم الإلهي، بل ترينا أن غيبة هذا التعليم، ولو لفترة من الزمن، قد يترك أفدح الآثار وأقساها في الحياة،.. ما أكثر الكثيرين الذين يتصورون أن الأساس القديم العظيم، يصلح أن يتابعهم مدى الحياة، وهم ناسون أو يتناسون أن القلب أخدع من كل شيء وهو نجيس من يعرفه، وأننا ينبغي أن نعظ بعضنا البعض كل يوم لئلا يتقسى أحد منا بغرور الخطية، وأن الحياة الدينية اليومية كالطعام سواء بسواء، وكما أننا لا نستطيع أن نأكل طعام شهر في يوم واحد، أو القول إننا يمكن أن نختزنه، كما يخزن الطعام داخل البيت، دون أن نأكله في وجبات متعددة كل يوم، هكذا حياتنا الروحية، وهي تنتقل من يوم إلى يوم.. لاحظ أحد الرعاة أحد أعضاء الكنيسة، وقد درج على التغيب عن درس الكتاب الأسبوعي، والذي كان يعقد يوم الأربعاء.. فزاره في المنزل، وكانت المدفأة في غرفة الجلوس مشتعلة بالفحم الموضوع فيها، ولم يفعل الراعي أكثر من أن يلتقط قطعة من الفحم التي تحولت في التهابها إلى جمرة حمراء، وتركها على أرض للتحول سوادها الكامل، وقال صاحب البيت للراعي: إنك لست في حاجة إلى أن تكلمني كلمة واحدة، ستجدني هناك يوم الأربعاء مساء!!.. إن السؤال الذي قد يعن لبعض أن يسأله: متى ننتهي من التعليم الديني، والوعظ، وقراءة الكلمة المقدسة، والذهاب إلى بيت الله؟!!. والجواب دون أدنى شك: إن النهاية لا يمكن أن تكون قبل نهاية أنفاسنا على الأرض!!.. سل الواعظ الذي يغلق كتبه قبل هذا التاريخ ليحدثنا عن الصدأ الذي ملأ ذهنه وكيانه!!.. سل البيت الذي أهمل المذبح العائلي، ومدى الرماد المتناثر من بقايا المذبح القديم على كل أركانه.. سل الحياة التي انطفأت، بعد وهج عظيم، لأن يهوياداع كاهنها العظيم المعلم قد مات، ولم ينهض كاهن آخر ومعلم آخر ليحل محله!!…

يوآش المتوج ملكاً
توج يهوياداع يوآش ملكاً على يهوذا، وهو في السابعة من عمره، وقد قاد حركة الانقلاب بفطنة وحكمة وشجاعة، إذ دعا أولاً رؤساء الجيش من الجلادين والسعاة، وأمن جانبهم، بل دفعهم دفعاً إلى قيادة الحركة، إذ طلب منهم أن يجوبوا البلاد ليأتوا باللاويين والكهنة وعلى الأغلب جاء هؤلاء في عيد من الأعياد، حتى لا يثير مجيئهم الشك في شيء، ثم أراهم الملك لكي يتشجعوا انتهز فرصة السبت في الوقت الذي يكثر فيه الآتون إلى الهيكل، وهناك قام بحركة الانقلاب!!.. ولعل من أعجب الأمور أن ترى عثليا المنظر فتهتف: خيانة خيانة!!.. وهي كلمة ينبغي أن نقف أمامها بكل تعجب وتأمل!!.. عندما قامت هي بحركتها السابقة منذ ست سنوات سابقة وأبادت النسل الملكي، أي وصف كان يمكن أن توصف به هذه الحركة!!؟ ولو أن واحداً اتهمها بالخيانة في ذلك الوقت ماذا يكون جوابها؟!!.. إنها النفس البشرية الغريبة التي تكيل بكيلين، والتي تحرم على غيرها ما تحلله لنفسها، وهي لا تدري أنها وهي تحكم على الآخرين إنما تصف وصفاً دقيقاً ما فعلته هي!!... ولا يمكن أن يكون فعلها المحرم حلالاً، لمجرد استقراره أو استمراره ست سنوات، ولا ستة آلاف من الأعوام يمكن أن تجعل الخطأ صواباً، والباطل حقاً، والشر خيراً، وتقادم الشر في الأرض لا يمكن أن يعطيه رخصة بالاستمرار والبقاء!!.. بل لابد للشر أن يذهب وينتهي بغتة كما جاء، وذلك هو القضاء الإلهي الذي لا محيص عنه، ولا مهرب من حكمه، مهما تحوط الإنسان، أو بني من قلاع وأسوار حول الإثم والفساد والشر والخطية،.. بل إن قصة عثليا تكشف عن وجه آخر من قضية قديمة، وهو هل يجوز مقاومة السلطان؟!! وباديء ذي بدء أن الإيمان المسيحي يحرم علينا التآمر وخيانة الدولة، وأنه لا يمكن أن يكون هناك مسيحي خائن لوطنه، ويرفع السلاح في وجه قادة بلاده،... على أن القاعدة هنا لا تؤخذ على إطلاقها، إذ أنه لا يجوز إطاعة أي قائد أو رئيس يخرج عن حدود الله بالنسبة له، إذ هنا ينبغي أن يطاع الله أكثر من الناس، فإذا دعا الرئيس إلى الشر أو الإلحاد أو مقاومة عمل الله، فهنا يصح أن يعترض المسيحي، بشرط ألا يستخدم الأسلوب البشري أو الأسلحة البشرية كالثورة المسلحة، أو مقاومة الشر بالشر، إذ من الواضح أن الخطأ لا يمكن إصلاحه بخطأ مماثل، أو بالانتقام بأية صورة من الصور، وقد أعطانا أبطال التاريخ المسيحي أروع الصور في الشهادة والاستشهاد، ويكفي أن نضع نموذجاً لصبي صغير روماني أقتيد إلى المحاكمة بتهمة أنه مسيحي، وقد أعطى هذا الصغير أروع صورة للموقف المسيحي تجاه الباطل،.. كان اسمه ماركوس بولو سيرفيللي من عائلة من أشرف العائلات الرومانية، وقد خدمت أسرته الامبراطورية الرومانية أعظم خدمة، وكان هو آخر فرع فيها،.. وكان عمره عند المحاكمة ثلاثة عشر عاماً، وقد وجهت إليه التهمة أنه مسيحي ترك دين الامبراطور، وانتمى إلى المسيحية فهو لذلك يعتبر خائناً لبلاده، وعقابه الموت،.. وكان جواب الغلام من أعظم ما يمكن أن يكون الجواب، إذ لم ينف التهمة عن نفسه، بل قال: أنا متهم بغير جريمة، وإيماني يعلمني أن أخاف الله وأخدم الامبراطور، وأطيع كل القوانين العادلة، وقد نفذت هذا بضمير صالح، وقال أنا مسيحي ولست خائناً للوطن.. وإذ قيل له: إن القانون يحرم الإيمان بالمسيح، ومن يكسر القانون فعقابه الموت.. أجاب: أنا مسيحي. . ولما لم ينجح معه أي إغراء أو تهديد حكم عليه بالموت طرحاً للوحوش،.. وذهب الغلام شجاعاً، كأعظم وأروع ما تكون الشهادة في الأرض!!..
أبادت عثليا النسل الملكي، ولم تكن تدري أن ما يزرعه الإنسان إياه يحصد أيضاً، وأن هذا سيكون مصيرها هي بعد ست سنوات، حيث قضى عليها يهوياداع، ومعها عبادة البعل، ومتان كاهن البعل،.. وذهبت المرأة كما ذهبت أمها إيزابل من قبل!!.. وهذا هو المصير الأبدي للشرير والأشرار في الأرض!!...

يوآش وتجديد الهيكل
لا حاجة إلى القول إن يوآش عندما فكر في تجديد الهيكل وترميمه، كان قد وصل إلى حالة سيئة محزنة، وقد وقف مقابله هيكل البعل، وكاهنه متان، وكانت عثليا قد عملت على تقويضه وهدمه، وكان لابد أن يرمم ويجدد!!.. ولعلنا نلاحظ أن تاريخ يوآش ارتبط بهذا التجديد والترميم، كما ارتبط سليمان ببنائه، ومع ذلك، فمن اللازم أن ندرك أن تاريخ الترميم كان في السنة الثالثة والعشرين من حكم الملك، أي أنه بدأ بالترميم وهو في الثلاثين من عمره، والسؤال الذي لا شك يقفز إلى الذهن، ولكن لماذا لم يبدأ يهوياداع، بعد قتل عثليا، في الترميم وقد كان في يده كل شيء، ولماذا تأخر هذا الترميم ليهتم به الملك مباشرة، ويدعو إليه؟؟... يظن البعض أن شيخوخة يهوياداع كان لها الأثر في ذلك، إذ أن الرجل ألف الواقع الذي عاشره سنوات طوالاً، فقد رأى الهيكل وحالته، وطالت رؤيته لهذه الحالة حتى أنه ألفها، وما أكثر ما يفعل الناس هكذا، عندما يركونون إلى الواقع الذي عاشوه وألفوه دون أن يفكروا في قلبه وتغييره،.. لكن دم الشباب لا يمكن أن يقبل هذا ويتحمله، وهذه ميزة رائْعة يلزم التنبه إليها واستغلالها، وعلى الشيوخ ألا يقفوا في وجه الشباب، عندما يندفعون في حركات تبدو بالنسبة للعجائز مغامرة ليس من السهل تحقيقها، فإذا كات المغامرة تستهدف عملاً جليلاً، لا بأس من الاتجاه إليه، والسعي فيه، فإنها تكون حماقة ما بعدها حماقة أن يقف الشيوخ حاجزاً ضد المحاولة، ما دامت المحاولة لا تستهدف أفكا أو شراً!!.. بل سيسعد الشيوخ تماماً، للوثبة التي بدت في أول الأمر مستحيلة أو شبه مستحيلة!!.. وفي الحقيقة أن نجاح الراعي أو فشله يظهر في الكنيسة على قدر ما له من حنكة أو قدرة في استثمار جهد الشباب وطاقته، وأحسن القادة والرعاة، هم الذين حولوا كنائسهم إلى ما يشبه خلية النحل في العمل، وأفشلهم هم الذين كانت كنائسهم عامرة بالشباب، إلى أن تمكنوا من شل قواهم، أو مطاردة نشاطهم، بزعم الخوف من تهورهم أو اندفاعهم، وكانت المحصلة النهائية تقلص الجهد الكنسي إلى ما يقرب من الخواء والخراب!!... ولابد أن نلاحظ أن يوآش كان شديد الغيرة على بيت الله لأن البيت كان كل شيء في حياته، فهناك اختفى، وهناك عاش، وهناك وجد أصدقاءه، وهناك توج على العرش، كان البيت في حياة يوآش كل شيء، وعندما كتبت قصته للناس والتاريخ، كان البيت أهم شيء في هذه القصة وأعظمها،.. ولو عقل الناس لأدركوا هذه الحقيقة الدائمة، إن الذي يبقى من الإنسان ويستمر ويخلد، هو صلته ببيت الله، وأثر هذه الصلة في حياته ونفسه،.. هل رأيت المرنم وهو في المنفى وراء الأردن، وهو يرى نفسه كالإيل التي تشتاق إلى جداول المياه، وهو يعطش إلى الله سائلاً: "متى أجيء وأتراءى قدام الله صارت لي دموعي خبزاً نهاراً وليلاً إذ قيل لي كل يوم أين إلهك هذه أذكرها فأسكب نفسي علي لأني كنت أمر مع الجماع أتدرج معهم إلى بيت الله بصوت ترنم وحمد جمهور معيد"؟؟.. هل رأيته وهو يصعد إلى جبل مصعر من أرض الأردن من جبال حرمون، وهو يمر بخياله العظيم إلى البيت الذي بعد عنه، والذي يمكن أن يرفع نفسه المنحنية الممتلئة بالأسى والأنين؟؟ هل رأيت واحداً من أبناء قورح، يقترب من البيت لتفيض نفسه بالغبطة والانشراح وهو يهتف: "ما أحلى مساكنك يا رب الجنود تشتاق بل تتوق نفسي إلى ديار الرب، قلبي ولحمي يهتفان بالإله الحي؟؟. هل رأيته وهو يرى العصفور يبني عشه هناك، والسنونة وهي تضع أفراخها في آمن مكان لها على الأرض، إذ لا يجرؤ أحداً أن ينالها أو أفراخها بالقنص والصيد، إذ هو محرم على أي إنسان أن يفعل ذلك عندما يرى عشاً في بيت الله؟؟... وهل رأيته وهو يرى نفسه عصفوراً أو سنونة، مضموناً في بيت الله في مكان الراحة والهدوء والأمن؟؟ وألا يحق له بعد ذلك أن يقول: "طوبى للساكنين في بيتك أبداً يسبحونك.." وألا يحق له أن يدرك ما يجني من وراء الصلة العميقة التي تربطه ببيت الله، فيستطرد في القول: "طوبى لأناس عزهم بك طرق بيتك في قلوبهم عابرين في وادي البكاء يصيرونه ينبوعاً أيضاً ببركات يغطون مورة يذهبون من قوة إلى قوة يرون قدام الله في صهيون.. لأن يوماً واحداً في ديارك خير من ألف اخترت الوقوف على العتبة في بيت إلهي على السكن في خيام الأشرار".. كان ادي كنتور، الممثل الهزلي، يسير ذات يوم في أحد الشوارع حين انهمر المطر بغزارة، فبحث عن أقرب مكان يلجأ إليه ليحميه من المطر، فوجد كنيسة قريبة فسارع إليها، وبقى فيها حتى انتهت الزوابع والأمطار،.. وكان عليه أن يتكلم في الإذاعة، وبعدما أنهي كلامه الهزلي، قال: والآن أريد أن أتحول إلى الجد من الكلام،.. وذكر ما حدث معه، ثم علق قائلاً: لا أعتقد أن هناك مكاناً يمكن أن يحمينا من زوابع الحياة وعواصفها وأمطارها أفضل من بيت الله، من الشركة مع الله، من الاقتراب إلى الله!!.. هذا هو المكان الوحيد في الأرض، الذي يمكن أن يجد الإنسان حياته ونجاته فيه!!.. بهذا المعنى أدرك يوآش القديم بيت الله، فربط تاريخه به، وبترميمه وتجديده!!...
ولا يغرب على البال أن الهيكل عند يوآش أو يهوياداع لم يكن مجرد مبني مادي، بل هو أكثر من ذلك هو رمز إعلان عن الشركة الأعلى والأسمى والأولى مع الله، ولأجل ذلك حرص سليمان على أن يجعله آية في الفخامة والجلال، وحرص يوآش على أن يجعل من تجديده تجديداً للدين وإنهاضه وإبراز سلطانه ومجده!!.. وبيت الله كان وما يزال رمزاً للعلاقة القائمة بين الله وشعبه، ومع أننا لا نصر أن يكون مبنى الكنيسة آية في الفخامة والروعة، إذ أن التلاميذ عندما افتخروا بمبنى الهيكل أمام المسيح، بين لهم مصيره المفزع، إذ أن الله يهمه البناء الروحي قبل المادي، إلا أن ما يطلبه الله منا أن لا يكون اهتمامنا بمبنى الكنيسة واحتياجاته أقل من اهتمامنا ببيوتنا واحتياجاتها المختلفة، ولذلك قال على لسان حجي النبي: "هل الوقت لكم أن تسكنوا في بيوتكم المغشاة وهذا البيت خراب"... إن مقياس عظمة الفرد أو الشعب، يبدو في الحقيقة من درجة اهتمامه وتعلقه ببيت الله!!... وعلى قدر اهتمامك بهذا البيت اعرف من أنت!!...
وثمة أمر آخر ينبغي ذكره، وهو الدور الذي يلعبه المال في تجديد الهيكل وترميمه، وهنا تبرز أهمية المال في خدمة الروحيات، ودوره العظيم في سبيل امتداد ملكوت الله على الأرض،.. وقد طلب الملك من الكهنة واللاويين أن يقوموا بالجمع للمشروع، ولكنهم لم يقوموا بالعمل كما ينبغي، وعلى الأغلب، يرجع ذلك إلى عدم غيرتهم وحماستهم، حتى أنهم لم يستطيعوا جمع نصف الشاقل الذي كان كل إسرائيلي بلغ العشرين من عمره ملزماً أن يدفعه للهيكل حسب الشريعة الموسوية، ولما وجد يوآش أن هذه الطريقة غير مجدية، لجأ إلى طريقة أخرى، إذ لجأ إلى الشعب مباشرة، فأمر بصنع صندوق يوضع على الباب الخارجي للهيكل، وترك لكل واحد أن يقدم باختياره كما يملي علىه ضميره،.. ونجحت هذه الطريقة نجاحاً كبيراً، وهنا نلاحظ الفرق بين الدفع الاضطراري، والدفع الاختياري،.. قال أحدهم: إن المعطين ثلاثة أنواع: هناك حجر الصوان الذي إذا ضربته لا يعطيك إلا الشرارة الآتية من الضربة،.. والأسفنجة التي لا يمكن أن تأخذ منها إلا بعصرها،.. وقرص العسل الذي يفيض من تلقاء ذاته،.. فمن أي نوع أنت أيها القاريء من المعطين؟؟ وهل تعلم أن العطاء هو محك من أدق المحكات للبرهان على الحياة المسيحية؟ وهو بركة من أعظم بركات الله، لمن يمنحهم الله هذه النعمة، نعمة العطاء؟!!..
أرسل أحد الخدام إلى ثري من الأثرياء يطلب إليه أن يتبرع لأجل مشروع مسيحي هام، ورد الثري في خطابه قائلاً: “إن هذا المشروع المسيحي، حسبما أعلم هو على الدوام: اعط.. اعط!!.. ورد عليه الخادم بالقول: “شكراً لك إذ أنك أعطيتني أجمل تعريف للحياة المسيحية!!… وليس الأمر مرتبطاً في مدى ما يعطي المعطي، ولكن في روح العطاء، إذ أن المعطي المختفي المسرور هو الذي يسر به الرب، إذ أن العطية أولا ًوأخيراً، ينبغي أن تكون لمجد الله،.. في يوم من أيام الآحاد كان الخادم في كنيسة قد بنيت حديثاً يقرأ قائة التبرعات، وإذا ببرقية تصل من أحدهم يقول فيها: “تحياتي من فضلك أعلن أمام الجمهور أني مرسل مبلغ خمسة وعشرين دولاراً لمشروع العمارة”… وآخر الكل أعلن الراعي أنه قد وصله من مجهول بطاقة وضعت مع أرغن يقدر ثمنه بثلاثة آلاف دورلار، وليس على البطاقة سوى كلمة صغيرة: “من أجل اسمه” ولم يستطع الراعي اكتشاف شخص من تبرع بهذا الأرغن، ولكن السماء كتبت ولا شك اسمه في الخلود بأحرف من نور!!…

يوآش وهزيمته
وقد جاءت هذه الهزيمة عند الغروب، شأن الكثيرين من آبائه وأجداده الكرماء الطيبين، والسؤال المحير: لماذا يبدأ الإنسان على أجمل ما يكون الحسن، ثم ينتهي شيئاً على مثل هذه الصورة المحزنة القاسية؟؟.،.. كان الرجل طوال وجود يهوياداع رائعاً وعظيماً، ولعلنا نذكر هنا ما يقوله جوزيف باركر: "أليس بيننا من القادة ما يحفظ حياتنا في طريق الاستقامة، ذلك الصنف من "يهوياداع" الذي لولاه لربما ضللنا الطريق.. وقد يكون انتظامنا في الكنيسة راجعاً إليهم، وقد يكون إقلاعنا عن عادات معينة بغيضة بسببهم،.. إنهم استقرار البيت، وعزاء الحياة الرقيقة. ونحن لا نعلم كم ندين لهم، ولو أن سياستهم كانت السوق أكثر من القيادة، لربما عرفناهم أكثر، ولكنها الروح الهادئة، الثابتة، المقنعة، المشجعة هي التي لا تظهر تأثيرهم في حياتنا كما ينبغي أن تظهر،... إن المرأة مثلاً هي التي تلم شمل البيت، ولكننا قد لا ندرك هذه الحقيقة في حياتها،.. غير أننا نلاحظ بعد أن تذهب، أن طابع البيت قد تغير، وأن هناك أشياء لا نستطيع أن نوضحها، غير أن الأمور لم تعد كما كانت، وقد زحفت الآلية أكثر، وأشياء صغيرة ولت وجمال الحياة قد ضاع، بحيث تسير الحياة نحو الجلبة والضجيج، وتطبع بالفوضى وعدم التأكد،.. وقد نخجل أن نفعل أشياء أمام يهوياداع عصرنا،.. ولكن ما أن مات رئيس الكهنة حتى جاء الأمراء وأفسدوا يوآش إذ كانوا وثنيين يتعبدون للأنصاب والتماثيل، ونجحوا في إفساد ذهن الملك، وإبعاده عن العبادة الصحيحة،.. وهذا أقسى هجوم يتعرض له الإنسان في الأرض، ويكفي أن تنجح فيه، لكي تجد كل شيء بعد ذلك سهلاً يسيراً،... كان هجومهم على عقيدة الملك الدينية، من ذلك النوع الذي يمكن أن نطلق عليه "التملق"... لقد قال له أمراء يهوذا مؤثرين: إنك تحت سلطان يهوياداع لم تكن إلا ملكاً بالاسم، والآن لقد أن الوقت لكي تسترد قوتك العظيمة، وتعطي لكل إنسان حريته الدينية".. وسقط الرجل في الفخ!!... لقد قبل مجد الشبان والأمراء وتملقهم، فضعفت وتسللت الوثنية إلى قلبه وقلب الشعب، وعندما جاء صوت الله على لسان زكريا بن يهوياداع، لم يسمع ولم يرعو، بل زاد الطين بلة، فقتل ابن عمته الناصح، ابن الرجل الذي دان له يوآش بكل شيء في حياته، وصاح زكريا عند موته حزيناً: الرب ينظر ويطالب، وحقاً طلب الرب، ففي مدار السنة صعد الأراميون على يهوذا، وهزموا بشرذمة قليلة جيشاً عظيماً، وقام على يوآش نفسه رجلان وقتلاه وإذا كان يوآش يعطينا أن نذكر بأن الخضوع للتأثير الديني في سن الصغر ينتج أعظم النتائج، فإنه يعطينا أيضاً أن نتحذر لئلا نقتل ابن الرجل الذي أحسن إلينا!!... أيه أيتها النفس البشرية إنك القيثارة التي تستطيع أن تلعب عليها اليد الحنون أرق الأنغام وأعذبها ولكنك أيضاً النفس التي تستطيع يد أخرى أن تبعث منها أرهب الأصوات وأفزعها!!..: "ولم يذكر يوآش الملك المعروف الذي عمله يهوياداع أبوه معه بل قتل ابنه وعند موته قال الرب ينظر ويطالب"...
ولندع الرجل أخيراً لمصيره الإلهي، عندما يستيقظ في ذلك اليوم، الذي سيعطي فيه كل واحد حساباً عما فعل بالجسد، خيراً كان أم شراً!!.. ولننتبه لنفوسنا لئلا يتحول أحدنا -يدري أو لا يدري- إلى يوآش القديم ويكرر قصته!!...

اذكرونا واذكروا الخدمة فى صلواتكم

امـــــــــــــــــــ+ـــــــــــــــــــــــــين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الطفل الملك يؤاش الصغير المطيع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى البابا كيرلس السادس :: سير القدسين :: شخصيات كتابية-
انتقل الى: