منتدى البابا كيرلس السادس
مرحبا بك في منتدى البابا كيرلس السادس


انت غير مسجل فى المنتدى برجاء التسجيل


لتتمكن من الإستمتاع بكافة ما يوفره لك هذا المنتدى من خصائص, يجب عليك أن تسجل الدخول الى حسابك في المنتدى. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه.


الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 معلومات عن طقس أسبوع الآلام 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الابن الضال
Admin
Admin


عدد المساهمات : 262
تاريخ التسجيل : 16/04/2011
العمر : 26

مُساهمةموضوع: معلومات عن طقس أسبوع الآلام 2   الخميس أبريل 21, 2011 7:06 pm

كلمة [ بصخة ] هي كلمة آرامية ، أي عبرية دارجة وأصلها " فصحפֶּסַח ، وقد انتقلت إلى اللغة اليونانية بكلمة πάσχα (بصخة) ، معناها عبور أو تجاوز ، وليس لها أي علاقة للكلمة التي تأتي بمعنى [ الألم أو الآلام ] فالكلمة اليونانية التي تُفيد معنى الألم أو الآلام هي πάσχω (بصخو) ، وكلمة [ بصخو = الألم أو الآلام ] تختلف معناها تمام الاختلاف عن كلمة [ بصخة ] ، وربما حدث هذا التداخل بسبب الكلمة اللاتينية passio والتي تعني الألم والمعاناة Suffering

وكلمة بصخة مرتبطة بذبيحة ، والتي تُسمى [ ذبيحة الفصح ] ، وذبيحة الفصح معناها الذي نستشفه من كلام الله حينما يتكلم عن وليمة الفصح وتقديم الحمل حسب قصده من هذه الكلمة (هو فصح للرب ) ، بمعنى أنه ليس مجرد وليمة عادية للأكل والشرب ، يشترك في أكلها مقدموها ، ولكن هذا الحمل المذبوح يخص الرب الذي سيجتاز في أرض مصر تلك الليلة ، ويضرب كل بكر فيها من الناس والبهائم ؛ ودم هذا الحمل ( فصح الرب ) المرشوش على بيوت بني إسرائيل هو العلامة التي يراها الرب في اجتيازه فيعبر عنهم ويُخلّصهم من ضربة الهلاك والموت . فهو عبور أو فصح للرب الذي نجاهم من الموت وصار سبب حريتهم الدائمة ...
ولنا أن ندقق في معنى لفظة عبور ، لأن كلمة [ فصح = عبور ] ليس أساس معناها العبري مرتبط بكلمة العبور التي نعرفها مثل ما نقول [ وقام وعبر النهر أو حبيبي تحول وعبر ] ولكن لفظة عَبَرَ في كلمة فصح ليس لها نظير آخر في اللغة العبرية بمعنى العبور العادي ، بل تأتي بمعنى منفرد عن باقي المعاني التي تدل على العبور ، لأنها معناها الدقيق حسب أصلها [ يبسط جناحيه فوق ] بغرض الحماية ، مثل الطيور المرفرفة أو الدجاجة التي تُخبئ فراخها تحت جناحيها لتحميهم ، فكلمة فصح ، تعني الستر والحماية كالمبيت تحت الأجنحة المبسوطة ( المفرودة لتغطي ) ، وهذا المعنى نجده عند الرب يسوع حينما قال [ يا أورشليم يا أورشليم ... كم مرة أردت أن أجمع أولادك كما تجمع الدجاجة فراخها تحت جناحيها ولم تريدوا ] (لوقا13: 34) ، وطبعاً المعنى واضح في ذبيحة الفصح من جهة الاحتماء خلف دم الحمل والأكل منه ، والمعنى هو أن شعب الله تحت حماية أجنحة القدير القهار وغالب كل قوى الشر التي تتبدد من أمام وجهه كالدخان المُشتت أمام أقل ريح تعبر أمامه ، فالله يحرس شعبه [ يعبر الرب الباب ولا يدع المُهلك يدخل ] (خروج12: 23) ، فخلاص شعب إسرائيل في أرض العبودية بدأ في الليلة التي ذُبح فيها خروف الفصح ، واحتموا خلف الأبواب المُلطخة بالدم . فإنها ليلة القضاء والدينونة ، ولكن موت خروف الفصح أعطى المغفرة للشعب ، لأن دم الخروف سترهم من غضب الله المُعلن على الخطايا ، وهكذا كان يوم صليب الرب وآلامه الخلاصية يوم قضاء ودينونة الخطية والقضاء على الإنسان العتيق وحرية وفك وعتق وخلق إنسان جديد يتجدد كل يوم حسب صورة خالقه [ إذ خلعتم الإنسان العتيق مع أعماله ولبستم الجديد الذي يتجدد للمعرفة حسب صورة خالقه ] (كولوسي3: 9و 10)
اذكرونا واذكروا الخدمة فى صلاتكم
امـــــــــــــ+ــــــــــــــــــين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
معلومات عن طقس أسبوع الآلام 2
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى البابا كيرلس السادس :: منتدى التأملات الروحية-
انتقل الى: